إقليميات

10 دقائق انقذت حياته...

كشف جنود أتراك متورطون في محاولة الانقلاب، أثناء استجوابهم في محافظة أزمير، عن أنهم تلقوا أوامر بالقبض على شخصية إرهابية مهمة أثناء مهاجمتهم فندقا كان الرئيس رجب طيب أردوغان وعائلته يقضون إجازتهم فيه، جنوب غرب مارماريس، بحسب مصادر أمنية. وقالت لصحيفة "حريات" التركية، إن أربعين جنديا مدربين انطلقوا من قاعدة جوية للقبض على الرئيس التركي. وتشير الصحيفة إلى أنه من غير الواضح كيف شرع العديد من الجنود في الهجوم على اثنين من حراس أردوغان وقتلهما على الرغم من تحذيرات قالت لهم إنه انقلاب للإطاحة بالرئيس أردوغان. وقالت المصادر إنه بعد الهجوم الفاشل، فر عدد من القوات إلى الغابة في المنطقة. هذا وكان أردوغان قد صرح سابقا لـ"سي إن إن" أنه لو بقي في الفندق لمدة 10 أو 15 دقيقة، لكان قد قتل أو اعتقل.

أين اردوغان ولماذا لم يعد الى أنقرة؟

اتجه الرئيس رجب طيب اردوغان بسرعة الى اسطنبول بعد ساعات من بدء المحاولة الانقلابية مساء الجمعة، ولم يعد منذ ذلك الحين الى العاصمة انقرة، في حين يثير غيابه تساؤلات. واثار بقاء اردوغان خارج انقرة، مقر مؤسسات الحكم التي تعرض بعضها مثل البرلمان للقصف اثناء محاولة الانقلاب، تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

Advertise with us - horizontal 30
loading