التقيا..عابسيْن!

  • دوليّات
التقيا..عابسيْن!

أعلن مساعد للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اليوم الجمعة، أنّ هولاند أجرى محادثات معمقة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن سوريا و"حاولا خلالها تضييق هوة الخلافات حول الانتقال السياسي".

ولم يكشف المساعد ما إذا كان الرئيسان قد حققا أي نجاح خلال الاجتماع الذي استمر ساعة وربع الساعة، إلا أنّه أشار إلى أنّهما ناقشا ثلاثة شروط تطلبها فرنسا كي تتعاون مع روسيا في سوريا وهي مهاجمة تنظيم الدولة الاسلامية والقاعدة دون سواهما وضمان سلامة المدنيين وعملية انتقال سياسي تشمل رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن منصبه.

وبدا التجهم والعبوس على وجه الرئيسين بينما كان هولاند يستقبل بوتين في ساحة قصر الاليزيه حيث تصافحا سريعاً أمام عدسات المصورين، وفق وكالة "رويترز".

تركيا قلقة

واعرب وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي اوغلو الخميس عن "القلق البالغ" بشان التقارير بان اولى الضربات الجوية الروسية اصابت مدنيين وعناصر من المعارضة السورية بدلا من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية.

ونقلت وكالة الاناضول الرسمية للانباء عن الوزير قوله "نشعر بالقلق البالغ بشان المعلومات بان الضربات الجوية الروسية في سوريا استهدفت مواقع للمعارضة بدلا من داعش (الدولة الاسلامية)، وانه نتيجة لذلك قتل مدنيون".

التحالف الدولي يدعو إلى وقفها

تزامناً مع اللقاء، حذّر أعضاء من الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ان الغارات الروسية في سوريا ستؤدي الى تصعيد النزاع ودعوا روسيا الى التوقف فوراً عن استهداف مقاتلي المعارضة السورية.

وجاء في بيان أصدرته سبع دول من بينها تركيا والسعودية والولايات المتحدة ونشر على موقع وزارة الخارجية الاميركيّة.

الغارات ستستمر 3 او 4 أشهر

هذا، وأعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي اليكسي بوشكوف أن الغارات الجوية الروسية في سوريا ستستمر "ثلاثة الى اربعة اشهر" وأنّ وتيرها ستتصاعد.​

المصدر: Agencies