الحرس الثوري يكشف عن "جيش التحرير الشيعي" في سوريا

  • إقليميات
الحرس الثوري يكشف عن

كشف القيادي في الحرس الثوري وأحد قادة «فيلق القدس» في سوريا، محمد علي فلكي، عن تشكيل «جيش التحرير الشيعي»، بقيادة قائد «فيلق القدس»، قاسم سليماني، وذلك للعمل في ثلاث جبهات هي سوريا والعراق واليمن، ويكون تحت إمرة الولي الفقيه. فيما طلب قائد الأركان الإيرانية، محمد باقري، لدى لقائه مستشار الأمن القومي العراقي فالح الفياض، من بغداد ضبط الحدود ومنع تسلل المسلحين إلى إيران.

وأوضح القيادي في الحرس الثوري، خلال تصريح لموقع «مشرق»، المقرب من الحرس الثوري، أنه «ليس من المقرر أن تكون عناصر جيش التحرير الشيعي من القوات الإيرانية»، ووفق فلكي فإن إيران ستعمل على «تشكيل الجيش في أي منطقة تشعر بحاجة إلى تشكيله». وفي إشارة إلى تأسيس إيران ميليشيا موالية لها في مناطق مختلفة، إذ قال إن إيران ستعتمد على قوى محلية لتأمين عناصر «جيش التحرير الشيعي».

وربط القيادي الإيراني وجود عناصر موالية لإيران في سوريا مع الحرب الدائرة حاليا، مشيرا إلى أن «الفيالق التابعة لإيران ستستقر في سوريا»، وكشف هذا الجزء من تصريحات فلكي، أن الحرس الثوري يبحث بقاء فترة طويلة المدى للبقاء في الأراضي السورية لمدة تصل إلى ربع قرن، لتنفيذ مخططات الولي الفقيه.

في هذا الصدد، نفى فلكي التقارير التي تحدثت عن دفع أموال كبيرة إلى عناصر الحرس الثوري والقوات الأخرى التي تقاتل في سوريا. تأتي هذه التصريحات ضمن ما أعلنه في منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي قائد الحرس الثوري، محمد علي جعفري، عن وجود مائتي ألف مقاتل على صلة بالحرس الثوري في خمس دول عربية وإسلامية هي العراق وسوريا واليمن وأفغانستان وباكستان، معترفا بتأثير إيران على الأزمات التي تشهدها عدد من دول المنطقة. وقال جعفري حينها إن التطورات عادت بنتائج إيجابية على إيران.

وكانت تصريحات جعفري تستهدف الشباب الإيراني الذي شدد على «تشجيعه» في التوجه إلى معارك سوريا والعراق واليمن، دعما لـ«ولاية الفقيه». تلك التصريحات أثارت موجة من الاستنكار الدولي خصوصا بين دول المنطقة.

وفي الثامن من حزيران الماضي كشف قائد القوات البحرية في الحرس الثوري علي فدوي، عن تدريب مقاتلين أجانب في جزيرة فارور قرب الجزر الإماراتية المحتلة في مياه الخليج العربي. فدوي لم يكشف جنسيات المتدربين، لكنه قال إنهم من دول «محور المقاومة». في غضون ذلك، دافع فلكي عن إرسال إيران مقاتلين أفغانا ضمن ميليشيا «فاطميون» إلى سوريا، في إشارة إلى اعتماد إيران على «ميليشيا» تابعة لها، ذكر أنه «ليس من التدبير» زيادة القوات العسكرية الإيرانية للقيام بأدوار «عملية» أكثر من الوقت الحالي. وأضاف: «نبحث إمكان أن تدرب وتنظم وتدير معارك في سوريا».

ويأتي هذا ضمن ما تقوله إيران إنها تقوم بتقديم «استشارة» في سوريا والعراق. وتحارب تحت لواء الحرس الثوري ميليشيات «زينبيون» من المقاتلين الباكستانيين، و«حيدريون» من الشيعة العراقيين، و«فاطميون» من المقاتلين الأفغان، وفيلق «حزب الله» يضم عناصر ما يسمى «حزب الله» اللبناني، و«حزب الله» السوري. وقال فلكي إن عناصر الحرس الثوري حاضرة بقوة في جميع مستويات الميليشيات التي «ترتدي ألوانا واحدة وعلما واحدا وتنظيما ميدانيا واحدا» حسب زعمه.

دفاعا عن المقاتلين الأفغان الذين يتعرضون لضغوط في الشارع الإيراني، قال فلكي إنه «يجب ألا يعتقد بأننا من يحارب.. إن المقاتلين الأفغان تحت قيادة الحرس الثوري يقومون بدور لافت في سوريا»، واعترف فلكي بتعرض الجالية الأفغانية البالغة ثلاثة ملايين للتجاهل والتهميش في إيران.

إلى ذلك طالب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري، لدى مفاوضاته مع مستشار الأمن القومي العراقي، فالح فياض، بتشكيل لجان حدودية مشتركة بين إيران والعراق، لضبط الأمن في الحدود و«منع دخول مسلحين» إلى إيران. وجرت المفاوضات أمس، بين رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة، ومستشار الأمن القومي العراقي في «إيسنا» بأن باقري بحث مع الجانب العراقي الأوضاع في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، وناقش مركز قيادة الأركان المسلحة الإيرانية، في حدث نادر من نوعه خلال السنوات الأخيرة. وأفادت وكالة معركة الموصل ودور ميليشيات «الحشد الشعبي العراقي» خلال المعارك الأخيرة التي شهدتها مناطق غرب العراق.

في هذا الصدد، اعتبر باقري ميليشيا «الحشد الشعبي» العراقي ضامنا «قوة الأمن والاستقرار الداخلي العراقي»، معلنا «استعداد القوات العسكرية الإيرانية التعاون مع القوات المسلحة العراقية على مختلف المستويات والمجالات الدفاعية».

تعليق باقري يأتي بعد نحو شهرين من تصريحات القيادي في الحرس الثوري، محسن رفيق دوست، الذي كشف عن نيات إيرانية لتأسيس «الحرس الثوري» في العراق. قبل ذلك في مايو (أيار) الماضي شدد عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني محمد صالح جوكار، على ضرورة «تأسيس الحرس الثوري في العراق قوامه (الحشد الشعبي)».

وتعتبر هذه أول مفاوضات يجريها باقري مع طرف أجنبي حول الشؤون العسكرية والأمنية منذ تعيينه من قبل المرشد الإيراني علي خامنئي الشهر الماضي. وربط خبراء تعيين باقري الذي يعتبر من قادة مخابرات الحرس الثوري باستعداد إيراني لحرب محتملة، في حين يذهب فريق آخر من الخبراء إلى أن إيران تخوض حاليا حربا غير معلنة في المنطقة.

وفي إشارة إلى التوتر الذي تشهده الحدود الإيرانية مع إقليم كردستان، شدد باقري خلال اللقاء على «ضرورة تشكيل لجان مشتركة بين إيران والعراق، لضبط الحدود ومنع تردد الإرهابيين».

تأتي تصريحات باقري، في حين لم يتطرق الجانبان إلى القصف المدفعي المكثف الذي قام به الحرس الثوري على مناطق في إقليم كردستان العراقي لأسبوع الماضي.

من جانب آخر، ذكرت وكالة «إيسنا»، نقلا عن مستشار الأمن القومي العراقي فالح الفياض، أن «الحشد الشعبي» ينسخ تجربة قوات «الباسيج» التابعة للحرس الثوري. واعتبر الفياض وجود «الحشد الشعبي» إلى جانب الجيش العراقي جناحي الأمن والاستقرار في العراق.

المصدر: الشرق الأوسط