الحريري: ولى زمن المبادرات المجانية

  • محليات
الحريري: ولى زمن المبادرات المجانية

يؤكد مصدر مقرب من الرئيس السابق سعد الحريري لـ"السفير" ان دعم ترشيح النائب ميشال عون ليس واردا حتى هذه اللحظة لدى رئيس «المستقبل»، لافتا الانتباه الى ان الافق الرئاسي لا يزال مقفلا، إلا إذا طرأت مستجدات اقليمية، وتحديدا في اليمن او سوريا، من شأنها ان تدفع ايران و «حزب الله» الى تسهيل انتخاب رئيس الجمهورية.

ويشير المصدر الى ان المحيطين بعون أفرطوا في التفاؤل خلال الاسابيع الماضية، على طريقة سحب اللوتو «إذا مش الاثنين، أكيد الخميس»، معتبرا ان هذا المناخ بُني على استنتاجات واجتهادات ليست في محلها، وموضحا ان الحريري لم يتخلَّ عن ترشيح فرنجية.

ويشدد المصدر اللصيق بـ «بيت الوسط» على ان الحريري لم يعد مستعدا للتبرع بمبادرات رئاسية مجانية، والتركيز حاليا هو على عمل هيئة الحوار، ملاحظا ان رئيس «المستقبل» دفع غاليا ثمن قراره بترشيح فرنجية من دون ان يتجاوب معه الطرف الآخر الذي يبدو انه لا يريد انتخاب رئيس الآن، وبالتالي فان الحريري ليس جاهزا، في الوقت الضائع، لاقتراح مبادرات اضافية، يسدد كلفتها من جيبه السياسي من غير ان تنتج في المقابل شيئا، بل يكون مصيرها الاحتراق الواحدة تلو الأخرى.

ووفق المصدر، ليس سهلا على الحريري ان يذهب الى حدود أبعد من ترشيح فرنجية، موضحا ان اقصى ما يستطيع ان يقدمه لـ «الجنرال»، هو حضور جلسة انتخاب الرئيس وعدم تعطيل نصابها، فإذا فاز عون، نهنئه ونتعاون معه، أما التصويت له فليس مطروحا.

المصدر: السفير