الكتائب تثق... والصايغ يطعن

  • خاص
الكتائب تثق... والصايغ يطعن

قبل اقتراب موعد انتخابات نقابة الأطباء في بيروت، بادر الدكتور ريمون الصايغ بابلاغ رئيس ندوة الاطباء في حزب الكتائب الدكتور عماد باسيل، رغبته بالترشح لمركز نقيب طالبا المساعدة ودعم الكتائب.

بعد فترة، ومع اقتراب موعد الانتخابات علم حزب الكتائب بإصرار الدكتور الصايغ على خوض هذه المعركة، فما كان من الحزب إلا دعم الاخير، وبدأت سلسلة اجتماعات ولقاءات مع حلفاء الكتائب اولا، وصولا للقاءات مع الخصوم في السياسة.

 محاولة نجحت في بادئ الأمر بضمّ كل من التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية، ووجه بستجيل اعتراض وتمنٍّ من تيار المستقبل والاشتراكي وحركة امل بخوض المعركة بمرشح آخر، طالبين دعم الكتائب ومشاركتها الى جانبهم.

 بسبب ارتباط الكتائب مسبقا أخلاقيا مع الدكتور الصايغ، كرّت سبحة اللقاءات والاجتماعات بين الكتائب والتيارات المعترضة محاولة جمع الاحزاب في لائحة واحدة برئاسة الدكتور الصايغ.

 وهكذا تمّ، استطاع حزب الكتائب بسبب إصراره على تشكيل لائحة توافق تجمع كافة الاحزاب وبرئاسة الدكتور الصايغ. اما خلال تلك الفترة، فلم ينفكّ الدكتور الصايغ بالتأكيد على مكانة الحزب وتقديره للجهود المبذولة، مؤكدا مرارا وتكرارا على تبني مرشح الكتائب على العضوية الدكتور جورج يارد، وما ان اكتملت اللائحة والتسميات، حتى فاجأنا الصديق الصادق والزميل الدكتور الصايغ الذي ردّ الجميل، وطعن الكتائب، بإعلانه اللائحة مستثنيا مرشحها.

وعليه، فمن لم يكن على قدر الالتزام والثبات، لن يكون أهلا لثقة الكتائب، وهو غير قادر على تمثيل الزملاء الكرام خير تمثيل، ومن كان هدفه الوصول والفوز مستغنيا عن اقل درجات الاحترام والاخلاق، سيحاول الاستفادة اليوم من التحالفات، ليخلّ غدا بوعوده ومطالبه، لذلك تأسف ندوة الاطباء في حزب الكتائب اللبنانية للاسلوب الاقصائي الذي مارسه الدكتور الصايغ شخصيا، مؤكدة الاستمرار بترشيح الدكتور جورج يارد على عضوية مجلس نقابة الأطباء في بيروت.

المصدر: Kataeb.org