بالصورة: رسالة مؤثّرة من مراسلة المستقبل للحريري عشية الاضراب

  • متفرقات

يبدو أن الازمة المالية التي تعصف بإعلام المستقبل قد طفت على السطح، وفي هذا الاطار نشرت مراسلة المستقبل جوانا ناصر الدين عبر "فيسبوك" "رسالة مفتوحة من القلب الى الرئيس سعد رفيق الحريري" ومما قالته جوانا في رسالتها:

ترددت كثيرا قبل ان أخط هذه السطور لكني وجدت نفسي وزملائي يا دولة الرئيس غارقون في مستنقع الذل القاسي والنفوس المكسورة والكرامات التي تلامس التراب كل يوم.

ترددت كثيرا قبل ان اكتب هذه الرسالة التي آمل ان تصلك او على الأقل تنقل لك من دون تحريف او مبالغة.

ترددت كثيرا لكن سنة ونصف كثيرة كثيرة كثيرة علينا ان نحمل ثقلها الذي كسر ظهورنا وتسعة أشهر من دون رواتب انتهت بعيدية الفضيحة " نصف راتب" قبل عيد الفطر وكأننا نصف بشر نعمل بنصف يد ونصف لسان ونصف مايكروفون.

ترددت كثيرا لكن الوجع يا دولة الرئيس لامس الروح والقلب ووصل الى لقمة العيش ، عيش اولادنا قبل عيشنا، دموعهم قبل دموعنا، لومهم أسئلتهم إحراجهم ازمتهم المالية هم ايضا.

قد تكون هذه الكلمات قاسية ولكنها ليست اقسى مما نعيشه ونعانيه ، ورغم كل ذلك فهي لا تغير من واقع قناعاتنا وايماننا بخط رفيق الحريري ونهجه ، لا تغير من احلامنا بان يعود المستقبل الى احضان المستقبل، لا تغير من نظرتنا ووفائنا ومحبتنا الصادقة لك.

لكن انين موتنا البطيء كل يوم يدفعنا الى الصراخ دون ان يصدح صوتنا في اي مكان.

سنة ونصف لا جواب على اي سؤال من أسئلتنا سنة ونصف ونحن نعمل من دون كلل او ملل نواكب الأحداث نحاول على قدر الإمكانيات المهنية المتواضعة جدا ان نحافظ على ثباتنا وعزيمتنا ولكن اليوم انتهينا.

ندور على مسؤولينا من كبيرهم الى صغيرهم نسأل عن إدارة الأزمة عن مستقبل حقوقنا وعن "بكرا" ولكننا في كل مرة نعود وجعبتنا فارغة الا من الاحباط والوجع والقهر.

يا دولة الرئيس نتوسلك الاجوبة ، نتوسلك ان تقول لنا ماذا سيحل بمستقبلنا في المستقبل نتوسلك حلا قريبا لأننا لم نعد نقوى على الصمود.

جونا ناصر الدين

١٣سنة من العمل والوفاء لتلفزيون المستقبل.

هذا ويدخل موظفو مجموعة "المستقبل" (تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق) في إضراب الخميس المقبل، السابع من تموز الجاري، وذلك لمعاناتهم من الأزمة الماليّة والرواتب المتأخرة في المؤسسة.

وسيترتّب على الإضراب، إيقاف برامج إذاعة "الشرق"، على أن تستمرّ في بثّ الأغاني فقط، ويتوقف موقع القناة الإخباريّ، وقسم الـ"غرافيكس" وتكنولوجيا المعلومات (IT) عن العمل، كما سيتوقف نتيجة الإضراب برنامج "أخبار الصباح"، وعدد من المراسلين عن العمل وفق معلومات صحافية.

المصدر: Kataeb.org