بالفيديو:جمهور إيرلندا الشمالية ظاهرة يورو 2016!

  • رياضة

شكّل المشجعون الإيرلنديون الشماليون ظاهرة غير مسبوقة في النسخة الخامسة عشرة من كأس الأمم الأوروبية التي يشارك فيها منتخب بلادهم للمرة الأولى.

في المسابقات الكروية الكبيرة كنهائيات كأس العالم وكأس أمم أوروبا، تُقدّم كأس البطولة للمنتخب الذي يشق طريقه بنجاح إلى النهائي ويفوز فيه، إنما إذا قررت سلطات كرة القدم تخصيص لقب لمشجعي هذه المنتخبات، فإن الجماهير الإيرلندية الشمالية تستحق وعن جدارة اعتلاء منصة البطل في يورو 2016 حتى في حال خرج منتخبها من دور الثمانية.

ولا شك في أن المشجعين الإيرلنديين الشماليين شكلوا ظاهرة غير مسبوقة في البطولة الحالية التي تحتضنها فرنسا. ففي حين توقع الخبراء والمحللون أو حتى المتابعون أن يخطف منتخب مغمور أو لاعب معين في البطولة الأضواء، قلب الإيرلنديون الشماليون الطاولة على كل هذه التكهنات بعد أن جعلوا فرنسا بأكملها تنبض على إيقاع أغنيتهم الشهيرة "Will Grigg's On Fire".

من شاهد المباريات الثلاث للإيرلنديين الشماليين واحتفالات جماهيرهم المطولة قبل وعقب المباريات وسمع أغنيتهم الشهيرة التي لفت العالم، يعلم جيداً عن ماذا أتحدث..إنهم ليسوا كأقاربهم الإنكليز ولا حتى كأبناء قارتهم الروس، بل مشجعون حقيقيون جاءوا بالآلاف من بلد صغير في الشمال الأوروبي للوقوف وراء منتخبهم الذي يلعب مع الكبار للمرة الأولى في كأس أمم أوروبا. لم يأتوا للاقتتال بل للاستمتاع وللإضاءة على الوجه الجميل للرياضة.

يوم أمس في ملعب "بارك دي برانس" في باريس، صبغ الإرلنديون المدرجات بلون قمصانهم الخضراء، هتفوا، صفقوا، رقصوا والأهم أن حناجرهم صدحت بـ"Will Grigg's On Fire" طوال تسعين دقيقة ما أضفى جواً صاخباً وجميلاً جعل كل من في المدرجات يتمايل على وقع غنائهم الحماسي.. المشهد لم يكن عادياً أبداً..أما الخسارة أمام ألمانيا  فكانت عادية جداً بالنسبة لهم.

 

ماذا قالوا عقب المباراة؟

رغم الخسارة، خرج المشجعون "الخضر" والابتسامة لم تفارق وجههم، وكان لا بد من سؤالهم عن رأيهم بأداء منتخبهم وسرّ الأغنية التي رددوها في البطولة وطوال المباراة، فقال هاوارد ماكغريغ وهو رجل في العقد الرابع لموقعنا: "جئنا بالسيارة من إيرلندا الشمالية إلى فرنسا لمواكبة المنتخب الوطني في المباريات الثلاث التي لعبها هنا، ونحن نسافر معه لتشجعيه في أي مباراة يخوضها".

ورأى ماكغريغ أن منتخب بلاده قدّم أداء رجولياً ودافع جيداً، مضيفاً: "كان من الصعب التغلّب عليهم، إنهم أبطال العالم".

وفي حال خروج بلاده من المسابقة وإن كان سيبقى لمتابعة البطولة قال: "نحن نحب كرة القدم ولو خرجت إيرلندا الشمالية فأنا سأبقى هنا لمتابعة المباريات".

ولدى استفسارنا عن الأغنية الشهيرة ومعناها، ضحك طويلاً وشرع بالغناء لافتاً إلى أن هذه الأغنية هي لمهاجم المنتخب ويل غريغ وباتت الأغنية الرسمية الآن للفريق.

من جهته قال مواطنه غاري ماكاي إن إيرلندا الشمالية حاولت معادلة النتيجة لكن الأمر لم يكن سهلاً أمام بطلة العالم، مضيفاً: "ليس من السهل أن تدافع وتهاجم في نفس الوقت من أجل أن تسجّل". وتابع: "أنا واثق جداً من تأهلنا إلى دور الثمانية ولدينا حظوظاً كبيرة في ذلك".

وأكّد ماكاي أن الخسارة أمام ألمانيا لم تغضبه من الجماهير الألمانية، مشيراً إلى وجهه الذي صبغه بلون العلم الألماني عقب نهاية المباراة.

أما الشاب العشريني بيلي بلاكوود فأوضح أن الخسارة عقدت حسابات منتخب بلاده في التأهل مشيراً إلى أنه كان يأمل بانتهاء المباراة بالتعادل.

وعن مشاركة بلاده للمرة الأولى في البطولة الأوروبية ورأيه فيها قال بلاكوود: "فرحنا كثيراً بتأهلنا لليورو للمرة الأولى ونحن نستمتع يومياً، نواكب المنتخب في المدن التي يلعب فيها ونأمل أن يذهب بعيداً فالتنظيم رائع والشعب الفرنسي ودود".

 

من أين جاءت الأغنية؟

في شهر أيار/مايو الفائت، حمّل سين كينيدي وهو أحد مشجعي نادي ويغان أتلتيك الذي يلعب في الدرجة الأولى الإنكليزية مقطع فيديو على موقع "يو تيوب" بعنوان "Grigg's on fire" وهي أغنية كتبت خصيصاً لمهاجم الفريق ولاعب المنتخب الإيرلندي الشمالي ويل غريغ تقديراً لتألقه مع فريقه، وما لبثت الأغنية أن انتشرت في المملكة المتحدة ودخلت قائمة أفضل عشر أغنيات وباتت نشيداً تشجيعياً في الكرة البريطانية.

وفي فرنسا، لاقت الأغنية رواجاً كبيراً بعد أدائها المستمر من الإيرلنديين الشماليين في الملاعب وخارجها مما دفع بأقاربهم من جمهورية إيرلندا والإنكليز إلى اعتمادها مع إجراء بعض التعديلات عليها بما يتناسب مع منتخبهم.

 

الخبر السعيد

ولأن الأخبار السعيدة تأتي دائماً متأخرة، علت أهازيج الابتهاج في شوارع باريس حيث تجمهر الإيرلنديون الشماليون وهم ينتظرون مصير منتخبهم المتعلق بنتيجة مباراة تركيا وجمهورية التشيك، ففوز تركيا ضمن لمنشدي "Will Grigg's On Fire مكاناً لهم في دور الثمانية كأفضل منتخب ثالث، ما يعني أن الطاقة الإيجابية التي يوفرها هؤلاء المشجعون منذ بداية البطولة ستستمر أقله لمباراة أخرى وهو الأمر الذي يتمناه الجميع هنا في فرنسا!

 

المصدر: beIN