حرب: نحن موجودون في السلطة غصباً عنّا وليس بإرادتنا

  • محليات
حرب: نحن موجودون في السلطة غصباً عنّا وليس بإرادتنا

سألت «الجمهورية» وزير الاتصالات بطرس حرب عن رأيه في خطوات وزيري «التيار الوطني الحر» المرتقبة وهل ستبلغ حد الاستقالة؟ فأجاب:»هذا سؤال افتراضي، مبدئياً علينا مواجهة الامور بمسؤولية وليس بردّات فِعل.
وما هو الذي يستدعي الموقف الذي يؤمّن المصلحة الوطنية في نظرنا نأخذه، بغَضّ النظر عن كل النظريات السياسية التي تطرح، فنحن موجودون في السلطة غصباً عنّا وليس بإرادتنا، نحن موجودون لكي لا ينهار البلد وتنهار مؤسساته، ولكي نحافظ على الجمهورية اللبنانية».
ولدى سؤاله: هل تفقد الحكومة ميثاقيتها اذا استقال وزراء «التيار»؟ قال حرب: «اعتقد انّ هذه الحكومة فرضت على نفسها العمل في اطار التوافق الوطني، وطبعاً مواقف مثل هذه من المؤكد انها تعطّل عمل الحكومة لكن علينا ان نرى كيف سيكون التعاطي معها عند الرئيس الحكومة».
من جهة ثانية، اوضح حرب انه يحضّر التعديلات في ملف المناقصة، مُبدياً اعتقاده بأنها ستكون على جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء الاسبوع المقبل».

 

وفي حديث لـ «السفير» أوضح حرب أن ملف الاتصالات لن يُطرح في جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل، بل يمكن أن يطرح في جلسة الأسبوع المقبل، بعدما يكون قد أنهى تقريره لا سيما الشق المتعلق بمناقصات تشغيل شركتي الهاتف الخلوي.

وقال حرب عشية جلسة لجنة الإعلام والاتصالات النيابية التي ستلتئم اليوم في مجلس النواب إنه سيشارك في جلسة الحكومة هذا الخميس، لكنه يجهّز دفتر الشروط الجديد، الذي يتضمّن شروطاً تمكّن أكبر قدر ممكن من الشركات من المشاركة في المناقصة، وهو يعقد العديد من الاجتماعات مع الاستشاريين لإنجاز الصيغة النهائية لدفتر الشروط، نافياً الاتهامات بأنه يريد إبعاد شركة معينة عن المناقصات، وشدّد على أهمية اعتماد مواصفات جيدة.

وعن الشروط الصعبة التي وضعها في دفتر الشروط السابق والتي تستبعد تلقائياً العديد من الشركات لا سيما لجهة اشتراط أن تكون الشركة المشاركة بالمناقصة قد شغلت عشرة ملايين خط خلال السنوات الخمس الماضية، قال حرب: إنهم يريدون أن تكون الشركة مشغّلة مليوني خط، ثم تزيدها مليونين كل سنة، لكن المطلوب فعلياً أن تكون لدى الشركة المشاركة قدرة على تشغيل شبكة أكبر من الشبكة الحالية في لبنان، نظراً لكثرة الطلب على الخطوط، عدا عن تلبية حاجة التطوّر المتعلق بالجيل الرابع من الاتصالات (4g).

وأوضح أن عدد المشتركين في الشبكة الحالية بات يفوق أربعة ملايين مشترك، وثمة حاجة الى ملايين إضافية، وهذه لا تهدف الى التعجيز، «وعلينا أن نلبي مستقبلاً تقنية «machine to machineK» ونحن نحتاج الى زيادة سعة الشبكة. لذلك لا صحة للقول إنني أقوم بتعجيز الشركات بل اتبع الأصول لتطوير القطاع».

إلى ذلك يبحث مجلس الوزراء الخميس جدول أعمال من 127 بنداً، بينها 28 بنداً من الجلسة الماضية. ومن أبرز البنود على جدول الأعمال عرض وزارة التربية تعيين رئيس الجامعة اللبنانية من الأسماء الخمسة التي رفعها مجلس الجامعة إلى وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، في ظل تجاذب على الأسماء المقترحة.

ومن البنود العالقة أيضاً بند صيانة وأشغال الطرق المؤجل من أشهر عدة، بسبب رفض طلب وزير الأشغال غازي زعيتر تجزئة المشاريع، ووضع شروط وقيود على مشاريع معينة ما لم تنفذ مشاريع مقابلة على قاعدة ستة وستة مكرر.

المصدر: Kataeb.org