خاص: "بشاره مفرّج" أول لبناني يدخل Royal Opera House في لندن

  • فنون

في حديث خاص لـkataeb.org، لفت التينور اللبناني العالمي "بشارة مفرّج" الى أن سبب عدم نيله الشهرة الواسعة في وطنه الأم كما هو حاصل في إيطاليا التي إنتقل اليها لإتقان رسالته بدءاً من عمر الـ17 بعد دراسته الموسيقى، يعود الى ان الدولة اللبنانية لا تولي ثقافة الفن الأوبرالي الإهتمام اللازم، ورغم عدم قيامه بأي عملية تواصل مع أحد، يرى انه لو طُلب منه تقديم حفلة ضمن أي مهرجان لبناني دولي لفعل ذلك، لكن هذا لا يعني بنظره أن أحداً يحاربه بشكل خفي رغم أن القيّمين على تلك المهرجانات يظنون بأن ضخامة إنتاجاتهم تتطلب منهم إستقدام فنانين عالميين بدل دعمهم لمواهب بلدهم الذين يبرعون في كل دول العالم، ويُذكر بأن الشرط الأساس ليُسمح لأي لبناني بالغناء في أي دولة غربية هو إتقانه الفن أكثر من فناني تلك الدولة وهذا ما حصل معه في إيطاليا حيث لقي ترحيباً واسعاً من زملائه وقدّموا له الدعم الكامل خصوصاً اللغة كي يكتسب الخبرة المطلوبة.

"مفرّج" يعتبر أن أوبرا "Il barbiere di Siviglia " هي التي شكّلت إنطلاقةً كبيرة له وأهدته انتشاراً واسعاً بحيث لعب دور التينور الرئيس والوحيد فيها، وجاب من خلالها أنحاء عدة في إيطاليا، حتى أن مشهداً مميزاً إستوقفه حين شاهد أعلاماً لبنانية في إحدى حفلاته المتنقّلة، كاشفاً أنه سيعاود تقديمها خلال فترة وجيزة في "سيسيليا".

من جهة اخرى، أوضح أن فكرة وضع صوته على الإعلان الأخير لإحدى أشهر ماركات المجوهرات اللبنانية، أتت بناءً على طلب الملحّن "وليد سرّوع"، الذي إستمع الى العديد من مغني الأوبرا، وقد إنتهت عملية التسجيل حينها بدقيقتين من الوقت.

وعن مشاريعه الجديدة، كشف عن عزمه الغناء فيRoyal Opera House بلندن لمدة 9 أشهر، وهذه هي المرّة الأولى التي تستقبل فيها الأخيرة لبنانياً وعلى مسؤوليتها الشخصية لتقديمه امام إختصاصيين عالميين، رافضاً تسويق هذا الحدث في لبنان بإعتباره أن العمل الناجح يصل بسرعة الى أي مكان ومن دون إستئذان.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: طوني هيكل