عدوى النصاب تطيّر جلسة اللجان المشتركة

  • محليات
عدوى النصاب تطيّر جلسة اللجان المشتركة

رُفعت جلسة اللجان المشتركة المخصّصة للبحث في قانون الانتخاب لعدم اكتمال النصاب واقتصار الحضور على واحد وعشرين نائبا فيما المطلوب حضور اثنين وعشرين وتم تحديد جلسة جديدة في السابع والعشرين من تموز الجاري.

وبعد رفع الجلسة، اعتبر النائب أحمد فتفت انعدم اكتمال نصاب جلسة اللجان دليل اضافي عن الطرف الذي لا يريد قانون انتخابات جديدا.

وأكد ان المدخل لاي حلحلة سياسية يكون بانتخاب رئيس جمهورية وقال:"اننا مستعدون لتأمين النصاب لكل الجلسات ومن يتغيّب يتحمّل المسؤولية امام التاريخ والشعب اللبناني".

وفي تصريح من المجلس النيابي، اشار النائب عمار حوري الى انه "بالامس عقدت كتلة المستقبل جلسة عادية ككل جلساتها اتسمت بالهدوء والنقاش الموضوعي، وبالتالي خلافا لما قيل في بعض وسائل الاعلام اليوم، ان مشادة حصلت هنا وهناك وبالتالي لا اساس لهذا الكلام من الصحة".

اضاف: "ثانيا: تضمن بيان كتلة نواب المستقبل بالامس فقرة تتعلق بالشان المالي وخلاصة هذه الفقرة والنص امامي تتحدث عن ثلاثة عناوين: الاول اقرار الموازنة، الثاني تعزيز واردات الخزينة والثالث الانضباط والانتظام المالي العام. هذه ببساطة العناوين التي حددتها او حددها بيان كتلة المستقبل بالامس".

وتابع:"النقطة الثالثة: لا رغبة ولا مصلحة لاي سجال او تجريح شخصي، نحن في وضع لا نرى مبررا لاي مشاحنات في هذا الظرف بالذات ولا مبرر لاي مشاحنات او تجريح في هذا الظرف بالذات".

وختم: "نقطة اخيرة : حكومة 2006 برئاسة الرئيس السنيورة تقدمت بمشروع قانون للتدقيق المالي وانا والزميل بطرس حرب تقدمنا عام 2008 باقتراح قانون لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية وايضا الزميل جمال الجراح، وتقدم زملاء آخرون بطلب مشابه لتحقيق برلماني بما خص الامور المالية منذ الطائف حتى اليوم، باختصار اردت ان اوضح هذا الالتباس الذي حصل في الساعات القليلة الماضية واعتقد ان البلد بحاجة الى ان نتحمل جميعا المسؤولية ونكون على قدر المرحلة".

المصدر: Kataeb.org