ماروني: الناس والمجتمع المدني يتكاتفون مع الكتائبيين لمنع مكب برج حمود

  • محليات
ماروني: الناس والمجتمع المدني يتكاتفون مع الكتائبيين لمنع مكب برج حمود

شدد النائب ايلي ماروني على انه مع المعتصمين في برج حمود قلباً وقالباً، داعياً السياسيين في المنطقة الى النزول لشم الرائحة الكريهة، سائلاً: "اذا لم يحصل الطمر والرائحة هكذا، فكيف سيكون الوضع مع الطمر؟".

ماروني وفي حديث لبرنامج "نقطة عالسطر" عبر صوت لبنان 100.5 مع الاعلامية نوال ليشع عبود، قال: "كرة الثلج بدأت تكبر، وهناك تكاتف من الناس والمجتمع المدني مع الكتائبيين لمنع مكب برج حمود ولمنع انتشار مرض السرطان"، مضيفاً "هذا الموضوع مهم جداً لانه متعلق بصحة اللبناني، فكفانا اتخاذ قرارات تهينه".

واعتبر ماروني ان اللبناني يعيش في زمن المحاصصة والفساد، وبالاضافة الى ان ابسط حقوقه غير مؤمّنة تريد السلطة السياسية ان تضرب صحته وبيئته، سائلاً: "اين هم النواب ككل والمتن خصوصاً، اين هي الاحزاب التي تركض وراء الانتخابات النيابية قبل القيام بواجباتها واهمها المحافظة على صحة الانسان".

وقال ماروني: "هل يفكرون بأن الشخص القادم من المطار بحاجة الى كمامات لكي يمر؟"، مشدداً على انه في الوقت الذي لدينا حلول بيئية، تريد السلطة وحكومة "مرقلي تمرقلك" اعتماد الحلول غير البيئية تماشياً مع الصفقات، مضيفاً " نفهم من هذه الخطة ان الرغبة المسيطرة هي تهجير المسيحيين من هذه المنطقة".

ودعا ماروني كل اللبنانيين مسلمين ومسيحيين والارمن الى النزول فقط لرؤية المنظر وشم الرائحة لمعرفة ما سينتظر اولادهم في المستقبل، لان مكب برج حمود عبارة عن ساحة لرمي النفايات من دون اي معالجة، مستغرباً كيفية تبرير السياسيين لهذه الفضيحة، ومؤكداً على ان هذا المشروع نتائجه السلبية ستمتد لاربعين عاماً.

وتابع ماروني: "لا يكفي المواطن غياب رئيس للجمهورية والعجز الحكومي والنيابي، والتراجع الاقتصادي فراتبه لا يكفيه الى اخر الشهر، نأتيه بمشكلة صحية جديدة"، خاتماً بالقول "اعتقد ان هذه المسألة ستولد الانفجار واخشى من الفتنة". 

المصدر: Kataeb.org