ماروني: نستغرب اختراع البدع فيما الحل الدستوري المثالي موجود

  • محليات
ماروني: نستغرب اختراع البدع فيما الحل الدستوري المثالي موجود

 

أكّد عضو حزب الكتائب اللبنانية النائب إيلي ماروني لـصحيفة "النهار" الكويتية أن حزب الكتائب لم يجتمع بعد بهدف درس مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري وإصدار موقف رسمي منها. ورأى أن هذا الطرح يستدعي أسئلة عدة تستوجب الإجابة عليها قبل رفضه او القبول به، وأهمّها:

- أولاً: ماذا لو تم تقصير مدة ولاية المجلس النيابي الحالي، ووصلنا الى الوقت المحدد فتعذّر إجراء الانتخابات النيابية لأي سبب كان؟ ألا نكون عندها قد هدمنا المؤسسة الدستورية الوحيدة الباقية؟

- ثانياً: هل يجوز فعلاً إقرار قانون انتخابي واجراء انتخابات نيابية في ظل الفراغ الرئاسي؟

- ثالثاً: من الناحية الدستورية، إذا أجريت الإنتخابات النيابية تصبح الحكومة بعدها بحكم المستقيلة تلقائياً. فمن يتولّى عندها تكليف رئيس الحكومة بتشكيل الحكومة؟

وتساءل ماروني: لمَ اجتراح المعجزات ما دام الحل المثالي دستورياً موجود ويتمثل بانتخاب الرئيس؟ ثم إن كان الباب مفتوحاً لتعديل قانون الستين كما غمز الرئيس بري، فما الذي يمنع الإتفاق على قانون انتخابي جديد يضمن حسن التمثيل للبنانيين عموماً والمسيحيين خصوصاً، ليتم على أساسه انتخاب الرئيس ومن ثم اجراء انتخابات نيابية تعيد انتاج السلطة؟

وأخيراً، اعتبر ماروني أن العد العكسي لانتهاء مدة ولاية المجلس النيابي بدأ فعلياً، وبالتالي لا داعي لاختراع بدعة تقصير ولاية المجلس وخلق كل هذه الأمور التي لن تفلح سوى في كونها مادة جديدة للهو والتسلية في وسائل الإعلام لشهر إضافي قبل ان يحين موعد جلسة الحوار المقبل!

المصدر: النهار الكويتية