مجتمع

ميمونة ضحية جديدة للعنف الأسري

بات يستحيل أن يمرّ عامٌ من دون أن تسقط المزيد من النساء كضحايا للعنف الأسري. تُراكم الجمعيات النسوية وهيئات المجتمع المدني المزيد من أسماء النساء اللواتي يمُتن قهراً وقتلاً على أيدي أزواجهن، فيما تُراكم الدولة ومن خلفها القضاء المزيد من الفشل في حمايتهن. بالأمس، استفاقت بلدة فنيدق العكارية على خبر وفاة ابنتها الشابة ميمونة أبو العائلة على يد زوجها اللبناني محمد الطحش إبن بلدة القرقف في عكار.

loading