الملف النووي

لبنان يقطع أشواطاً في "الأمن النووي"

«يملك لبنان، في الوقت الحالي، بنية تحتية جيدة في شأن الحفاظ على الأمن والأمان النووي. وقطع لبنان أشواطاً جدية من الناحية القانونية والرقابية في الأمن النووي»، يقول مدير إدارة الأمن النووي في «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» الدكتور خمّار مرابط لـ «السفير» خلال زيارته الرسمية للبنان ولقائه مع رئيس مجلس الوزراء تمام سلام أمس الأول، وتكريمه من قبل «الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية» التابعة لـ «المجلس الوطني للبحوث العلمية» أمس.

غطاء خامنئي واعتدال روحاني والعقوبات والنفط و"الربيع"

عرفت الجمهورية الإسلامية دائماً أنها يوماً ما ستتخذ قراراً بالتفاوض مع أميركا التي اعتبرتها عدواً لدوداً لها ولـ"الشعوب المستضعفة في العالم". لكنها أرادت قبل التفاوض تحقيق عدد من الانجازات الداخلية والخارجية لأن هدفه لن يكون للاستسلام لواشنطن، وإنما لتكريس ما تحقّق، وللعودة إلى المجتمع الدولي من الباب الكبير ولاستحقاق دور اقليمي طموح جداً واجه منذ تأسيسها رفضاً إسلامياً عربياً وإقليمياً ورفضاً دولياً كبيراً. نجحت هذه الجمهورية في تحقيق إنجازات كبيرة ملموسة رغم الحرب القاسية مع صدام حسين بين 1980 و1988، ورغم العقوبات "الأممية" والأميركية والأوروبية.

loading