سوريا

"حلب الروسية" مُقابل "الموصل الأميركية"

انتهَت الجولة الأولى من معركة حلب العسكرية، ضمن حرب حلب المستمرّة، وفي أساس معادلاتها صراع إرادات سياسية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي ينتظر نتائج الإنتخابات الأميركية ليَرى ماذا سيكون بعدها على مستوى تفاهمه مع البيت الأبيض حول سوريا، وبين الرئيس باراك أوباما الذاهب الى هذه الانتخابات وكلّ تفكيره منصبّ على كيف سيكسبها حزبه.نقطة البداية السياسية التي أسَّست لمعركة حلب، جرَت بحسب معلومات ديبلوماسية، بين ثنايا اجتماعين عُقدا الشهر الماضي، وشكّلت مباحثاتهما فرصة لمَن اطّلع عليها لمعرفة الى أين ستتّجه روسيا وواشنطن خلال الفترة المنظورة في كلّ من سوريا والعراق.

Ad
loading