مجتمع

Marketing Officer

حبيس وقطنة وزيت... 26 ألف معجزة عابرة الطوائف لِـ مار شربل

26 ألف أعجوبة، 10 في المئة منها مع غير المعمّدين، بلغَ عددُ عجائب القدّيس شربل المسجّلة حتى الآن في السجلّات الذهبية في دير مار مارون - عنّايا، ويُشرف على تدوينها القيِّم على الدير الأب لويس مطر. «مِن العيد للعيد سَجّلنا 121 أعجوبة»، يقول مطر لـ»الجمهورية»: «مِن عيد القدّيس شربل في تمّوز 2015 وحتى تمّوز 2016 تمَّ تدوين 121 أعجوبة شفاء، 14 منها مع غير المعمَّدين، والعدد رهن همّة مارشربل وما يفعله في الدقائق الأخيرة من عجائب».أمٌّ تسير حافية القدمين، عجوز تَركع أمام الضريح، والد يُضيء شمعةً، محجّبة تحاكي التمثال، شبّان يتلون المسبحة... الجميع منشغل في مخاطبة الله والتضرّع إليه، هكذا يبدو المشهد في ساحة دير مار مارون - عنّايا، ليس لأنّ ساعات قليلة تفصلنا عن عيد القدّيس شربل، ولكنّ المشهد «هو هو» على مدار السنة والمواسم، الليل كالنهار، الفصل الدائم هو فصل الصلاة والأمل في أن «لا شيء مستحيلاً عند الله»، فكيف إذا كان النداء عن طريق «منبع الأعاجيب؟».

loading