العنف ضد المرأة

فيروز.. قصة جديدة من النساء المعنفات اللواتي طرق الموت أبوابهن

باتت فيروز اليوم على قارعة الطريق، لا تعرف إلى من تلتجئ وبمن تستعين. لا مال لديها ولا عمل، وقبل أربعين يوماً حاولت الانتحار، إلا أن جيرانها في الحي القديم من زغرتا أنقذوها في اللحظات الأخيرة. هي قصة من قصص النساء المعنفات اللواتي لا تظهر معاناتهن إلا بعد أن يطرق الموت أبوابهن، ففيروز السورية التي انتقلت للعيش مع زوجها في لبنان، لطالما عضت على جرحها وتحملت الضرب شبه اليومي الذي أدى إلى إجهاضها ثلاث مرات متتالية، إلا ان قدرتها على الاحتمال استنفدت فأقدمت قبل نحو أربعين يوماً على شرب

loading