فيروس زيكا

تطوير طرق جديدة للكشف عن فيروس زيكا

نشر الباحثون نتائج دراسة جديدة في مجلة Cell العلمية تبين استخدام فحص متطور من أجل الكشف عن فيروس زيكا في الدم واللعاب، والوقاية منه. ومن المعروف حتى الآن أن البعوض هو المسؤول عن نقل هذا الفيروس إلى الإنسان، والذي بين أعراضه المعروفة الحمى وطفح الجلد وألم المفاصل. وجرت العادة على ألا يلجأ المصابون بهذا المرض إلى طلب العلاج، نظرا لعدم ظهور أعراض المرض عليهم، في حين أن إصابة النساء الحوامل به تسبب مشاكل خلقية للجنين كضمور الرأس الناجم عن عدم تطور الدماغ بشكل طبيعي، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”. وعمد الباحثون حول العالم إلى اختبارات قد تتيح التوصل في نهاية المطاف إلى طرف فحص تساعد في تشخيص الإصابة بهذا الفيروس، وتقنيات تساعد في تجنب الإصابة به. وعمل الباحثون على التحقق من وجود الفيروس ولو بتركيز قليل في الدم واللعاب، من خلال الكشف عن جزيئات الحمض النووي الريبي الموجودة في فيروس زيكا.

ّفيروس زيكا "أكثر خطورة مما توقعنا"

قال مسؤولون أميركيون في قطاع الصحة إن " فيروس زيكا أخطر مما تصورنا في البداية، كما أن تداعياته على الولايات المتحدة سيكون أكبر مما توقعناه". وقال الدكتورة آن شوشات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن "الفيروس له علاقة بالإصابة بالكثير من التشوهات التي تصيب الأجنة". وأضافت شوشات أن "البعوض حامل الفيروس يمكنه الوصول إلى العديد من الولايات الأميركية، وأبعد مما كان متوقعاً". وينتشر فيروس "زيكا" في البرازيل منذ عام تقريباً، وقد أثبت تسببه بإصابة العديد من التشوهات لدى الأطفال حديثي الولادة. وقالت شوشات في كلمة ألقتها في البيت الأبيض إن "ما اكتشفناه منذ الشروع في التعامل مع فيروس زيكا لا يبعث على الاطمئنان". وأشارت إلى أنه كلما تعمقنا في دراسة هذا الفيروس نكتشف أنه "أكثر خطورة مما كنا نعتقد في البداية".

loading